البيضاء:معلومات استخباراتية تسقط شبكة لترويج "البتكوين" الابتزاز             حصاد كورونا بالمغرب: 13 وفاة و9355 إصابة جديدة في يوم واحد             محمد السادس يتصل بابن زايد ويدين اعتداء الحوثيين على الإمارات             الملك يستقبل الأعضاء المنتخبين بمجلس السلطة القضائية ويتسلم أوراق اعتماد سفراء             قريبا            قريبا           
رصي راسك

من أجل مندوبية مغربية سامية فعلا لمكافحة الألسن

 
الشوارع TV

قريبا

 
عين الإبرة

المحامون/"جواز التلقيح"..عودة سؤال هل "كلنا سواسية"

 
تمغرابيت

دنيا وبعلها..بفرنسا لا فرق بين سوق اللجوء السياسي وسوق

 
البحث بالموقع
 
المغرب الرسمي

محمد السادس يتصل بابن زايد ويدين اعتداء الحوثيين على

 
مجتمع مدني

قدر اليسار بالمغرب: ينشق الحزب عن نفسه ثم ينشق الشقان


مجلس الحسابات للأحزاب: ردوا لخزينة الدولة حوالي 800

 
أسواق

ما العمل يا حكومة؟..سياحة المغرب تخسر آلاف الملايير

 
ما رأيكم ؟

تساؤلات و ملاحظات في سياق ضجة مسكن أسرة ميكري

 
فوانيس

من "الشوارع" إلى التايب: أنت أقوى من "كوفيد" مثلما

 
ميديا

كي لا تقبض الأزمة روح صحافة المغرب..أدنون يقترح "شركة

 
رياضة

التجاني يقدم قراءة في فنجان مغامرة الأسود بالكاميرون

 
 

على الدولة إبعاد الوزراء عن الفيسبوك..ولتكن البداية بوزير الصحة


أضيف في 28 فبراير 2021 الساعة 19 : 23



 الشوارع/المحرر

حينما انتقد الشاعر الكبير أحمد مطر أحوال هذا العالم الثالثي المتخلف، لم يغفل الأحوال الصحية للطب نفسه فقال عن الوضعية ما مفاده أن هذه الأمة تكثر فيها الأمراض ويمرض فيها الطب.

لسنا بقامة الشاعر مطر ولكن ليعذرنا كي نضيف له من الشعر بيتا فنقول إن الوضع الصحي لقطاع الصحة بالمغرب، فضلا عن كونه مرض وشبع عللا، فقد ابتلي بمسؤولين يتصرفون كمن صير المغرب الصحي مدينة ابيقور الفاضلة أن وجدت وتفرغ كلية للفيسبوك وما ينتشر على صفحات الأطر الطبية به.

سابقا، ولما أكثر التامك من البلاغات ردا على تدوينة هنا وأخرى هناك،طالبنا المسؤولين المغاربة بإبعاد المسؤول  عن السجون وإعادة التأهيل عن التلفون والفيسبوك والانترنت كي لا ينشغل بالأمور الصغيرة عن الأهداف الحقيقية التي أوكلت له وبموجبها يتقاضى أجرا سمينا.

واليوم نطلب من الدولة  " دير لينا شي تاويل" مع الوزراء الذين أدمنوا الفيسبوك وربما يسهرون بسببه ما يؤثر سلبا على عدد ساعات نومهم، وتاليا على مردوديتهم الهزيلة أصلا.

ونتمنى أن تكون البداية مع وبخالد آيت الطالب، وزير الصحة الذي يأتي أفعالا ما أنزل الله بها لا في كتاب ولا سنة ولا "إصحاح"..فللرجل أحوال ومشاحنات وحسابات "وخا تمرض" بالتفكير فيها فلن يسعفك الأمر..ومع ذلك لا نتردد في وصفه بالحالة الحكومية النفسية.

فمنذ مجيء الرجل إلى قطاع معتل ونحن نترقب "شي مزية" كي نعلي من شأنه بمقال في هذا الموقع المسمى "الشوارع" والذي يفتقر كليا لـ"أخلاق المديح التكسبي وتطبالت" ولكن له ما يكفي من الشجاعة الأدبية ليضرب الطر لمن أساء، وعلى القدر نفسه نسعد بالإشادة بمن أحسن من المسؤولين، وأجرنا في الحالتين على الله الواحد الرزاق القهار.

قبل أشهر وجدنا أنفسنا في صدام نقدي مع وزير الصحة على خلفية ما فعله في منطقة قلعة السراغنة بحق واحد من خيرة الأطر الطبية المغربية، ويتعلق الأمر بالدكتور مولاي عبد المالك المنصوري الذي استقصينا جيدا حول سيرته وعلو همته المهنية والإنسانية، ولا تربطنا به قرابة ولا مصاهرة ولا سرنا معه في مسير أو مظاهرة. وقد قلنا رأينا بوضوح في الرجلين معها: الوزير والمندوب الإقليمي.

وكنا ظننا أن آيت الطالب اتعظ وترك الأمور تسير بشكل انسيابي وطبيعي وكدنا ننسى القصة كلها إلى أن ذكرتنا بها مجددا تدوينة للمنصوري تقول للوزير نهارا جهارا:" السيد الوزير.... كفى من المراقبة اللصيقة لصفحتي الفيسبوكية. سنحارب الفساد، سنحارب الفساد،سنحارب الفساد بكل قوانا.  نعم نعم نعم للإصلاح ."

ماذا يعني هذا يا مغاربة؟

ــ أن وزير الصحة كيشد الضد ولعناد مع كل من خالفه الرأي..وقد وقع اختياره على المنصوري لأنه تتوافر فيه شروط الخصم الذي يطأطئ الرأس لأمثال آيت الطالب

ــ أن آيت الطالب يفترض أنه جمع وطوا مع كل مشاكل القطاع ولم يبق له غير التلصص والتتبع عن كثب لما ينشره واحد من مرؤوسيه

ــ أن المنصوري ــ كثر الله من أمثاله في هذا البلد ــ مصر على مواصلة محاربة الفساد حسب موقعه ووفقا لإمكاناته

ــ أن قطاع الصحة كي يشفى ربما ينبغي لملك البلاد ضمه إلى القطاعات السيادية ووضع وزير غير متحزب ولا متعاطي صفقات على رأسه، فالأمر له صلة بصحة المغاربة وأرواحهم...ولعل غدا لناظره قريب..نعم للإصلاح لا للفساد ولا للمفسدين ولا للمتهاونين ولا للحاقدين في كل المواقع، كبر شأنها أو صغر.

www.achawari.com

 

 

 

 

 







 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الحكامة الأمنية: صلاح الحال من صلاح رأس المؤسسة

"رصي راسك" فأنت في الشوارع ولا شيء يخفى

بعد أسطوانة "التحكم".. "العدالة والمعاصرة" مقابل " الأصالة والتنمية "

أسامة فوزي صاحب "عرب تايمز" الأمريكية يفزع لسمعة المغرب

ذكرى رحيل بوعبيد ..تصويب دعاء غير مأثور لوهبي

الخلفي يقاضي موقعا و يمنح التعويض لجمعية أعمال الصحافة المكتوبة

يوم ال 18 يناير 2018 على ال 8 مساء ولدت "الشوارع"

إذاعة لحلو تجلد زعيم "البام" جلدا مرا على الهواء

بعد تناوله كمية كبيرة من الحشيش المعتق.. أويحيى يستهبل

لحبيب المالكي عالق بين "النمور الآسيوية" و "الأناكوندات" الأفريقية

على الدولة إبعاد الوزراء عن الفيسبوك..ولتكن البداية بوزير الصحة





 
خبر وتعليق

البيضاء:معلومات استخباراتية تسقط شبكة لترويج

 
5W

لفتيت و "دوار دوار/خيمة خيمة"..إليك مقترحات من أهل مكة

 
ربورتاج

في القدس بكنيسة القيامة .."أسست" جمعية "الإنسان أولا"

 
خارج السرب

الإبراهيمي وحمضي: "كوفيد" هاوا با يشعل.. "أوماكرون"

 
تابعونا على الفيسبوك
 
مدن وبوادي

حصاد كورونا بالمغرب: 13 وفاة و9355 إصابة جديدة في يوم

 
صحراؤنا

المغرب مدعو لاستثمار الموقف الإيجابي لـ CIA لصالح

 
فلسطين

نابلس تشتعل..مواجهات طاحنة بين شبان فلسطينيين وقُطعان

 
مدن الملح

تصعيد خطير..الحوثي يضرب قلب الإمارات..الحصيلة: قتلى

 
دولي

في مصر "أم الدنيا".. مشروع قانون لمنع الانتحار

 
ذاكرة

بوعياش تُعيد الحياة لمعتقل "تازمامارت" بـ 12مليون درهم