البيضاء:معلومات استخباراتية تسقط شبكة لترويج "البتكوين" الابتزاز             حصاد كورونا بالمغرب: 13 وفاة و9355 إصابة جديدة في يوم واحد             محمد السادس يتصل بابن زايد ويدين اعتداء الحوثيين على الإمارات             الملك يستقبل الأعضاء المنتخبين بمجلس السلطة القضائية ويتسلم أوراق اعتماد سفراء             قريبا            قريبا           
رصي راسك

من أجل مندوبية مغربية سامية فعلا لمكافحة الألسن

 
الشوارع TV

قريبا

 
عين الإبرة

المحامون/"جواز التلقيح"..عودة سؤال هل "كلنا سواسية"

 
تمغرابيت

دنيا وبعلها..بفرنسا لا فرق بين سوق اللجوء السياسي وسوق

 
البحث بالموقع
 
المغرب الرسمي

محمد السادس يتصل بابن زايد ويدين اعتداء الحوثيين على

 
مجتمع مدني

قدر اليسار بالمغرب: ينشق الحزب عن نفسه ثم ينشق الشقان


مجلس الحسابات للأحزاب: ردوا لخزينة الدولة حوالي 800

 
أسواق

ما العمل يا حكومة؟..سياحة المغرب تخسر آلاف الملايير

 
ما رأيكم ؟

تساؤلات و ملاحظات في سياق ضجة مسكن أسرة ميكري

 
فوانيس

من "الشوارع" إلى التايب: أنت أقوى من "كوفيد" مثلما

 
ميديا

كي لا تقبض الأزمة روح صحافة المغرب..أدنون يقترح "شركة

 
رياضة

التجاني يقدم قراءة في فنجان مغامرة الأسود بالكاميرون

 
 

فلسطين المحتلة..ما حصل خلال عشاء مع اللواء جبريل الرجوب


أضيف في 19 يناير 2019 الساعة 34 : 08



أحمد الجــلالي

سرى حديث شبه هامس بين أعضاء الوفود المشاركة في المؤتمر أن هناك ربما زيارة لمدينة القدس الشريف. وصلني الخبر ومعه أبلغت بتخوفات من كون الوضع الأمني في تلك الظرفية يقتضي التريث أو العدول عن الفكرة نهائيا.

في مثل هذه الأوضاع، وسيما مع إزاء الفرص التي لا تتكرر عادة كزيارة بيت المقدس يتضارب العقل والعاطفة: العقل "الرزين/الجبان" يقول لا داعي ويستحسن ألا...والقلب المسكون بالعواطف، وهو البؤرة الحقيقية للتفكير، يقول: وماذا ستخسر إن حاولت؟ ويضيف لك همسا: ومن يضمن لك أن هذه المناسبة ستأتيك مستقبلا أيها البعيد عن فلسطين بآلاف الأميال؟

تنازعتني هذه المشاعر بقوة وكان أكثر سيناريو يزعجني هو أن نصل إلى أبواب المدينة المقدسة ثم تمنعني قوى الاحتلال الصهيوني من دخولها، أو تسمح لنا بدخول القدس وتحول بيننا وبين زيارة المسجد الأقصى، فيكون الأمران معا مرين في قلبي ما حييت.

استقر الرأي في النهاية أن نذهب إلى القدس وليحدث ما يقدره الله لنا وعلينا.تحفزت كثيرا في انتظار اليوم الموالي، وقبله بليلة كان هناك عشاء في فندق فخم حضره علية القوم الفلسطيني في عاصمة البلاد المؤقتة، رام الله.

خلال ذلك العشاء جمعتني المائدة نفسها مع كوادر بارزة من منظمة "فتح"، ضمنهم وزير الرياضة اللواء جبريل الرجوب، الذي فاجأني ليس بشخصيته القيادية ومنسوب معارفه بل بحس الدعابة لديه أيضا.

قبل تلك اللحظة بيومين كنت قمت بمبادرة بسيطة وقلت للإخوة الفلسطينيين يجب أن نجسد عمليا شعار"بالروح بالدم نفديك يا فلسطين" عبر الدم والروح فعلا لا قولا، وقلت عندما أموت أو اقتل فأعضاء جسدي هبة لأهلي بفلسطين. أحد الإخوة، ونحن على العشاء أخبر الرجوب بالأمر، فأجابه اللواء: إن كان أخ من المغرب فعل هذا فأنت عليك أن تستشهد إذا؟

ولأن المناسبات تتيح اللقاءات والمصادفات فقد تعرفت إلى عدد من الوجوه التي ظلت بذاكرتي حتى وإن غابت بعض الأسماء عن الذاكرة.من ضمن من أتذكر إعلامية شابة اسمها ناريمان شقورة،قمة في الأدب والرقة والثقافة والأخلاق.ولن أنس زميلين عزيزين: الإعلاميان رائف طنيب وحسني شيلو، هذا الذي فعل كل ما يمكن من أجل متابعة دراسته على مستوى الدكتوراه بالمغرب لكن في كل مرة يصطدم بشروط وعراقيل أساسها البيروقراطية واللامنطق الإداري، لكن أبا يمان يملك من الصبر والأمل ما يجعلك تستغرب حقا.

كما لن أنس ذلك المواطن من رام الله الذي قص علي كيف أن كثيرا من أهل المدينة والضفة عموما لم يسبق لهم أن رأوا شيئين: القدس والبحر، وكيف أن صغيرته لما تمكنت من السفر إلى البحر ضمن رحلة منظمة كان خائفا عليها كثيرا من أن تصاب بصدمة وهي ترى الموج والبحر لأول مرة.

سألته كم تبعد القدس عن رام الله، فهز رأسه شبه مستغرب من جهلي ثم هز يده مشيرا إلى المدينة المقدسة: شفت الأضواء..تلك هي القدس؟

رباه كم هي قريبة وبعيدة هذه القدس عن أهلها وناسها. إنك تعيش في فلسطين ولست في فلسطين. الاحتلال يقسم أن يجعل حياة أبناء وبنات فلسطين مرة معقدة. في كل شبر حاجز، وبين المشكلة والمشكلة معضلة. وبعد كل قرار أهوج قرار أرعن. ومن خلف كل قانون جائر رغبة شيطانية في تعذيب بني الإنسان.

ترى هل سنتمكن غدا من زيارة بيت المقدس التي رأيتها أول مرة في صورة على حائط الفصل، من السنة الأولى ابتدائي، بمدرسة سيدي الكامل، قبل نحو أربعين سنة.

نمت تلك الليلة بغرفتي في فندق أبراج الزهراء وأنا بين النوم واليقظة والحلم. كان الأمر استثنائيا في حياتي المهنية والإنسانية وكعربي وكمسلم. بكل هذه الأبعاد المتعانقة والمتداخلة.

 WWW.ACHAWARI.COM

 

 







 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بعد اليمن..نظام بن سلمان يتفرغ لقصف شرف المغربيات

أسامة فوزي صاحب "عرب تايمز" الأمريكية يفزع لسمعة المغرب

ربورتاج بدأ من القنيطرة ومر بتونس وعمان وانتهى في القدس

من لا يحب زيارة فلسطين التي تسكن ضميرنا ووعينا

إلى فلسطين.. من القنيطرة مرورا بتونس فمطار الملكة علياء

ردا على "ذي إيكونوميست"..صفر مكعب لبريطانيا في مجال القيم الإنسانية

عشاق البارصا وميسي طز فيكم..إن كان هذا يرضيكم!

إسرائيل نبي الله فما هذه "الإسرائيل" التي صنعوها؟

ولي العهد يترأس بالبيضاء افتتاح الدورة 24 لمعرض النشر والكتاب

خمسة "صحفيين" مغاربة في "إسرائيل"..التصهين ليس وجهة نظر

ربورتاج بدأ من القنيطرة ومر بتونس وعمان وانتهى في القدس

على مشارف فلسطين..المرور من صراط صهيوني ملعون

في أريحا "أدنى الأرض" أديت تحية"عسكرية" لفلسطين

خذوا نصف عمري من أجل ليلة كهذه بين الأحبة في رام الله

بوريطة في القدس..عقبى لغزة وحيفا ويافا وسبتة ومليلية

المغرب "ومراسلون بلا حدود"..ويبقى الحبل مشدودا أبدا

فلسطين المحتلة..ما حصل خلال عشاء مع اللواء جبريل الرجوب

ماذا سيفعل المغرب إن قتل عدو ما.. الآلاف من أبنائه؟

26 أكتوبر..اليوم الوطني للمرأة الفلسطينية الماجدة..أم كل القضايا

"يوميات كورونا"/9 ..من منكم اقترب من الموت خنقا؟..أنا فعلتها مرتين





 
خبر وتعليق

البيضاء:معلومات استخباراتية تسقط شبكة لترويج

 
5W

لفتيت و "دوار دوار/خيمة خيمة"..إليك مقترحات من أهل مكة

 
ربورتاج

في القدس بكنيسة القيامة .."أسست" جمعية "الإنسان أولا"

 
خارج السرب

الإبراهيمي وحمضي: "كوفيد" هاوا با يشعل.. "أوماكرون"

 
تابعونا على الفيسبوك
 
مدن وبوادي

حصاد كورونا بالمغرب: 13 وفاة و9355 إصابة جديدة في يوم

 
صحراؤنا

المغرب مدعو لاستثمار الموقف الإيجابي لـ CIA لصالح

 
فلسطين

نابلس تشتعل..مواجهات طاحنة بين شبان فلسطينيين وقُطعان

 
مدن الملح

تصعيد خطير..الحوثي يضرب قلب الإمارات..الحصيلة: قتلى

 
دولي

في مصر "أم الدنيا".. مشروع قانون لمنع الانتحار

 
ذاكرة

بوعياش تُعيد الحياة لمعتقل "تازمامارت" بـ 12مليون درهم