السلطات المغربية تلغي سهرات مهرجاني “موازين” و”كناوة”

مباشرة عقب الإعلان عن وفاة والدة الملك محمد السادس الاميرة للا لطيفة اليوم السبت،ألغت السلطات المغربية جميع المهرجانات التي كانت مبرمجة مسبقا في كل مدن المملكة.

وشمل قرار السلطات إلغاء الأنشطة التي كانت مبرمجة اليوم السبت، آخر سهرات مهرجان “موازين” في العاصمة الرباط، وسهرات مهرجان “كناوة” الذي انطلق في مدينة الصويرة.

وأعلن الناطق الرسمي باسم القصر الملكي، وفاة والدة الملك محمد السادس الأميرة لالة لطيفة اليوم السبت 29 يونيو 2024، عن عمر ناهز 78 عام بعد صراع مع المرض.

وجاء في نص البلاغ أن الناطق الرسمي باسم القصر الملكي، يعلن بكل حزن وأسى، انتقال صاحبة السمو الملكي الأميرة للا لطيفة إلى عفو الله ورحمته، وذلك يومه السبت 22 ذي الحجة 1445 ه، الموافق لـ 29 يونيو 2024 م، حرم المغفور له جلالة الملك الحسن الثاني، طيب الله مثواه، ووالدة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده وأطال عمره، وأصحاب السمو الملكي الأمراء والأميرات.

وأضاف البلاغ، “وإننا إذ ننعي هذا المصاب الجلل، نرجو الله العلي القدير بأن يشمل الفقيدة الكريمة بواسع رحمته وكريم غفرانه ويسكنها فسيح جناته، وأن يطيل في عمر سيدنا الهمام، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، وأدام عزه ونصره، وخلد في الأعمال الصالحة ذكره.وإنا لله وإنا إليه راجعون”.وكان الملك محمد السادس، قد زار قبل فترة والدته الراحلة، بالعاصمة الفرنسية باريس، في شهر أبريل الماضي.

وفي مثل هذه المناسبات الأليمة يظهر تلاحم المغاربة مع الأسرة الملكية تعبيرا من الشعب المغربية عن ترابط وجداني وروحي كبير. وسجل التاريخ محطات كثيرة شهدت على أن المغاربة شعبا وحكاما في النهاية يظلون أسرة واحدة متضامنة في أوقات الشدة.

ويتذكر كل من عاش أو وعى تاريخ وفاة المرحوم الحسن الثاني كيف هب الشعب تلقائيا ومن كل المدن نحو العاصمة الرباط ليشارك الأسرة الملكية أحزان فقيدها الكبير وفقيد المغاربة كلهم.

أما جيل الأجداد، أطال الله أعمار من بقي منهم بيننا، فيرزوون قصصا مدهشة عن تعلق ملايين المغاربة بالسلطان محمد الخامس، ويحتفظون بذكرى فاجعة يوم رحيله وكأنها حصلت بالأمس فقط وليس قبل عقود.

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد