اليمين المتطرف إلى الصف الثالث..فرنسا تتنفس الصعداء

بدأ الرأي العام الفرنسي ومعه المهاجرون في فرنسا ماكرون وزمن زحف اليمين المتطرف، بدا يتنس الصعداء مساء اليوم الأحد بعدما تكشف له أن الأخير تعتر في الوصول إلى الحكم بعد أن رجحت النتائج الأولية أنه منحدر إلى الصف الثالي.
وتشير التقديرات الأولية لنتائج التصويت في الانتخابات التشريعية في فرنسا إلى تصدر تحالف اليسار في الجولة الثانية واحتلال معسكر الرئيس إيمانويل ماكرون المرتبة الثانية، متقدما على اليمين المتطرف، لكن دون أن تحصل أي كتلة على غالبية مطلقة في الجمعية الوطنية.
ويقدر حصول “الجبهة الشعبية الجديدة” على 172 إلى 215 مقعدا ومعسكر ماكرون على 150 إلى 180 مقعدا وحزب التجمع الوطني الذي كان يرجح في الأساس حصوله على غالبية مطلقة، على 115 إلى 155 مقعدا.

وسجل هذا الاقتراع، الذي يعتبر حاسما بالنسبة لفرنسا، نسبة مشاركة تاريخية تقدر بـ 67,5 بالمائة.

وفي أول تصريح له، بعد الإعلان عن نتائج الدورة الثانية من نتائج الانتخابات التشريعية، قال زعيم “فرنسا الأبية”، جان لوك ميلانشون، إن على رئيس الحكومة غابرييل أتال أن يغادر، وأن من واجب ومن سلطات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن يستدعي تحالف اليسار تحت “الجبهة الشعبية الجديدة” للحكم.
وقال رئيس الوزراء الفرنسي غابرييل أتال إنه سيقدم استقالته صباح الإثنين. يأتي هذا على خلفية تصدر تحالف الجبهة الشعبية الجديدة اليساري نتائج الانتخابات التشريعية في فرنسا، متبوعا بتحالف الرئيس ماكرون (معا)، فيما حل اليمين المتطرف ثالثا حسب تقديرات لمعهد إيبسوس-تالان. وشهدت الدورة الثانية مشاركة قياسية من قبل الناخبين الفرنسيين. تابعوا تغطيتنا المباشرة للانتخابات التشريعية الفرنسية على فرانس24.
إلى ذلك، حقق إيمانويل تجيباو الفوز في الدورة الثانية من الانتخابات التشريعية الأحد في كاليدونيا الجديدة، ليكون أول انفصالي يتم انتخابه منذ 1986 نائبا عن هذا الأرخبيل الفرنسي الواقع بجنوب المحيط الهادئ. بينما فاز اليسار بمعظم مقاعد غويانا والمارتينيك وغوادلوب، محبطا بذلك طموحات اليمين المتطرف خصوصا في غوادلوب.
تعليق:
لماذا تحوفت فرنسا ومعها الرأي العام الأوروبي والدولي من المد الذي عبرت عنه النتائج السياسية التي حققها اليمين المتطرف خلال الدور الأول من تشريعيات فرنسا؟ هل كان ذلك لضعف بنيوي حقيقي شعرت به نخب اليسار وما حوله؟ وهل هذه بداية صعود اليمين المتطرف ؟ الجواب في بضع سنوات قادمات.

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد