خبير رسومات يقدم للعالم ملامح وجه أقدم إنسان عاش بالمغرب

مازالت الأرض المغربية تكشف للعالم تباعا آثار الحضارة البشرية في هذا الركن من العالم. واليوم يقدم خبير دولي لسكان الكرة الأرضية وجه أقدم مخلوق بشري عاش على أرض المغرب.
كشف شيشرون مورايس، خبير الرسومات البرازيلي، عن كيف يبدو أقدم إنسان عاقل عرِف على كوكب الأرض، والذي تم اكتشاف بقاياه في جبل إيغود الواقع في الجنوب الشرقي لإقليم اليوسفية بالمغرب.

وأعاد فريق من العلماء تشكيل أقدم جمجمة معروفة للإنسان العاقل عُثر عليها في المغرب، والتي كانت تفتقد الفك السفلي عند اكتشافها عام 2017.

وحسب صحيفة “ذي ميرور” البريطانية، فإنه “أصبح من الممكن الآن رؤية الوجه “القوي والهادئ” لرجل هو أقدم إنسان معروف بعد العثور على رفاته في جبل إغود بالمغرب، لأول مرة منذ 300 ألف عام”.

وأضاف المصدر ذاته أن وجه أقدم إنسان على كوكب الأرض يمكننا رؤيته الآن من خلال قيام العلماء بإعادة تشكيل هيئته بناء على جمجمته المكتشفة.

ووصف الوجه المرسوم بـ”القوي والهادئ”، بعد أن تم الوصول إلى هذه النتيجة من خلال “استخدام التصوير المقطعي للإنسان الحديث، وتعديله، وينتهي التشوه بتكوين وجه متوافق، مع استخدام بيانات إضافية من الإنسان الحديث للتنبؤ بسمك الأنسجة الرخوة، والإسقاط المحتمل للأنف وهياكل الوجه الأخرى”.

وقال شيشرون، الذي نشر دراسته في مجلة الرسومات الحاسوبية ثلاثية الأبعاد “OrtogOnLineMag“، إن “الوجه النهائي هو عصارة كل هذه البيانات؛ مما يؤدي إلى توليد مجموعتين من الصور للوصول إلى هدف واحد، مع المزيد من العناصر التقنية”.

وكانت البيانات المستخدمة من رجل بالغ ذي مؤشر كتلة جسم منخفض من العصر الحديث، حيث أكد مورايس أنه “اختار إعطاء الهيكل العظمي وجها ذكوريا لأنه وجد الجمجمة أكثر قوة”، وفق المصدر عينه.

الجمجمة نفسها عبارة عن مركب من حفريات مختلفة، تمت إعادة تكوينها في شكل كامل، أوردت الصحيفة البريطانية، موضحة أن “شيشرون وصف الوجه النهائي بـ”الممتاز والمتماسك تماما من الناحية التشريحية”.

وأوضحت “ذي ميرور” أن “جمجمة جبل إيغود تشبه إلى حد كبير جمجمة “سخول الخامس”، وهي بقايا إنسان عاقل قديم آخر، ومع ذلك، فهي تحتوي أيضا على بعض الخصائص المتوافقة مع إنسان النياندرتال أو هايدلبرغ”، لافتة إلى أن “صاحب الدراسة البرازيلي مورايس قام برسم سلسلة من التقريبات في الصور التعليمية وكانت النتيجة مثيرة للاهتمام، حيث يمكننا ملاحظة الاختلافات والتوافقات بين هياكل الجماجم والوجوه على مدى آلاف السنين”.

وشدد مورايس، وفق الدراسة، على أن “البقايا في إيغود تشكل أقدم عضو من جنسنا البشري تم العثور عليه على الإطلاق؛ كما أن هذا الاكتشاف وضع جنسنا البشري في زمن تاريخي يسبق 100 ألف سنة عما كان متصوّرا، وهو حاليا أقدم إنسان عاقل، ويعود تاريخه إلى ما يقرب من 315 ألف سنة قبل الحاضر”.

 

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد