فاتح شهر محرم لعام 1446 هجرية هو يوم غد الأحد

أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية أن فاتح شهر محرم لعام 1446 هـجرية هو يوم غد الأحد 7 يوليوز 2024 ميلادية.

وذكرت الوزارة، في بلاغ لها، أنها راقبت هلال شهر محرم لعام 1446 هـ، بعد مغرب يوم السبت 29 ذي الحجة 1445 هـ موافق 6 يوليوز 2024 م، فثبتت لديها رؤية الهلال ثبوتا شرعيا.

وفي ما يلي نص البلاغ :

« تنهي وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية إلى علم المواطنات والمواطنين أنها راقبت هلال شهر محرم لعام 1446 هـ، بعد مغرب يوم السبت 29 ذي الحجة 1445 هـ موافق 6 يوليوز 2024 م، فثبتت لديها رؤية الهلال ثبوتا شرعيا.

وعليه، فإن فاتح محرم هو يوم غد الأحد 7 يوليوز 2024 م.

أهل الله هذا الشهر وأدخل هذا العام الجديد مباركا على مولانا أمير المؤمنين وحامي حمى الوطن والدين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله باليمن والخير والبشر والبركات، وعلى ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن، وصنوه السعيد صاحب السمو الملكي الأمير المجيد مولاي رشيد، وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة بالسعادة والهناء، وعلى الشعب المغربي والأمة الإسلامية قاطبة بالرقي والازدهار، إنه سميع مجيب ».

ويعرف المغرب بالدقة التي يتميز بها في رصد بدايات الشهور الهجرية. إذ يعتمد المغرب على وسيلتين أساسيتين في عملية مراقبة الأهلة، في الثامن والعشرين من كل شهر تعلن وزارة الأوقاف عن الدعوة إلى مراقبة الهلال يوم التاسع والعشرين وتقدم أرقام هواتف لمراقبين رسميين منتشرين في أكثر من 270 نقطة مراقبة على امتداد التراب المغربي.

ويتصل هؤلاء وجوبا بمصالح الوزارة المختصة لتقديم نتائج المراقبة وملء استمارة تجيب على أسئلة تدقق الرؤية وتحدد بعض مواصفاتها، ثم يتم انتظار القوات المسلحة الملكية التي تقوم كذلك بدورها في المراقبة وترسل تقريرا في الموضوع، وعندما يتم تجميع ومطابقة النتائج الميدانية يكون هناك إعلان برؤية الهلال أو عدم رؤيته.

ولا يكتفي المغرب في عملية مراقبة الأهلة بالرؤية المجردة لنظارة الأوقاف حتى وإن كانت تتم في 270 نقطة عبر المملكة بل يتم تدقيق نتائج المراقبة الميدانية ومقابلتها مع نتائج الحسابات الفلكية، التي تعتمد على آخر ما وصل إليه علم الفلك في حساب أطوار القمر والشمس وسيما غروبهما في أي نقطة من العالم والتي تتطابق غالبا مع رصد كل منهما بالعين المجردة.

من الناحية التقنية فإن الهلال إذا تم رؤيته في الشرق العربي فمن اللازم أن يظهر في المغرب العربي، لأن ذلك يعني أنه بلغ حدود الرؤية وابتعد عن الشمس بما فيه الكفاية لإمكان رؤيته. وبما أن غروب الشمس بالمغرب يتأخر لساعات عن غروبها بالمشرق فإن الهلال يزيد ابتعادا عن الشمس ويزيد مكثا فوق الأفق الغربي.

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد