الدبلوماسية التي نريد..رسالة السفير عمر هلال نموذجا

 الشوارع

حذر عمر هلال الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة من أن تحريك أي بنية مدنية أو عسكرية أو إدارية أو أيا كانت طبيعتها للبوليساريو، من مخيمات تندوف في الجزائر إلى شرق الجدار الأمني الدفاعي للصحراء المغربية، تشكل “عملا مؤديا إلى الحرب”.

وأكد هلال في رسالة بعثها  أمس الأحد  إلى رئيس مجلس الأمن  غوستافو ميازا كوادرا   أن “هذا العمل غير القانوني للأطراف الأخرى يهدد بشكل خطير المسلسل السياسي الأممي، الذي يعمل الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الخاص، دون كلل، من أجل إعادة إطلاقه”.

وأضاف المسؤول المغربي أنه “بانتهاكاتهم المتكررة، يقول هلال، التي تمتد الآن إلى عدة مناطق شرق الجدار الأمني الدفاعي في الصحراء المغربية، تهدد الأطراف الأخرى بشكل جدي أي فرصة لإعادة إطلاق العملية السياسية”.

وأضاف هلال أن”انتهاكات الاتفاقات العسكرية ووقف إطلاق النار وتفاقم التوترات على الأرض، تتناقض والعملية السياسية التي تحتاج، بالضرورة، وفقا للأمين العام للأمم المتحدة، إلى بيئة مواتية ومستقرة”.

تعليق:

برافو..اللغة الخشبية انتهى زمنها وجاء وقت الوضوح. الدبلوماسية ليست ضحكات تعني كل شيء ولا تعني شيئا، الدبلوماسية وعي ومرونة صلبة واستماتة في الدفاع عن المبادئ والمصالح..واصلوا.

www.achawari.com

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد