خمسة أسئلة “على النبوري” موجهة لرئيس الحكومة أخنوش

الشوارع/المحرر

لا يبدو أن مغربيا واحدا مازال اليوم يصدق خرجات رئيس الحكومة ولا “بايتاس “المتحدث باسمها سواء في البرلمان أو خلال الموعد الأسبوعي لاجتماع الحكومة.

ونظن أن العطب لا يتعلق فحسب بإعاقة تواصلية حكومية إنما مرتبط أيضا بالصحافة المغربية رسمية وشبه رسمية ورقية أو “ديال التريسينتي” يعني الالكترونية التي صمت الآذان وأغلقت عيون الكاميرات لطرح الأسئلة الحقيقية مباشرة وبلغة الشارع..بلا تلاوي.

أحببنا أن نتطوع لطرح خمسة أسئلة فقط نراها ضرورية والسكوت عليها إخلال بالواجب المهني والحس الوطني:

ــ أولا، آسي أخنوش تقول إن المشاكل العويصة التي يتخبط فيها المغرب حاليا سببها حكومتا العدالة والتنمية السابقتان.طيب، ألم تكن أنت مقيما في هاتين الحكومتين قرابة عقدين من الزمن على رأس قطاعات البر والبحر..لم سكتت عن “المنكر” طيلة كل ذلك الوقت؟ ألم تشارك فيه بصمتك إذا؟

banner natlakaw

ــ ثانيا، آسي أخنوش تقول إن مشكل لاسامير يكمن في عدم شراء الحكومة السابقة لصهاريج التخزين..فما الدي يمنعك أنت اليوم كرئيس فوق العادة للحكومة لفعل هذا؟ ولا دير حاجة: علاش متشريش أنت كل ما يلزم إعادة تشغيل “لاسامير” من فلوسك التي راكمتها بالملايير…والواباس ومن بعد الدولة ترد ليك الصرف نعتبروك “صنيديق وطني” للنقد المحلي..أش بان ليك؟

ــ ثالثا، آسي أخنوش بما أنك الكل في الكل، وإن صح أن قرارات سبقت رئاستك للحكومة كانت عرجاء كمسألة “المقاصة” فما يمنعك اليوم أن تقومها أو تلغها بجرة قلم..واخرج على الناس بوجه أحمر مشرق وقل للمغاربة ها أنذا صححت الاعوجاج؟

ــ رابعا،آسي أخنوش تدري أكثر من غيرك أنك تجمع بين السلطة والثروة في أكبر حالة تناف صارخ عاشه المغرب فكيف تتعايش مع حالة فصام خطير كونك رجل  أعمال ناجح جدا في تكديس الثروات بشهادة “فوربس” بينما أنت رئيس حكومة متخبط أوشك العام الأول من ولايتك على الانتهاء ولم تحقق شيئا ذا بال يستحق أن يشيد به أحد؟

ــ خامسا، آسي أخنوش آش غادي يوقع في ملك الله أن تعترف بأن الحمل يكسر الظهر وأن الله لا يكلف نفسا إلا وسعها ثم تقف منتصب القامة وتعيد المفاتيح إلى أصحابها…إن فعلتها فلن تكون هزيمة ولا شينة بل كانت “المكرمة” الوحيدة التي سيخلد التاريخ اسمك عبر ذكرها في سجلك السياسي والوطني والإنساني؟؟

www.achawari.com

banner cdm
تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد