عاجل: الاستيلاء على سفينة إسرائيلية ثانية بخليج عدن

الهدنة في غزة لا تعني تهدئة على باقي محاور المواجهة مع دولة الاحتلال. هذا ما يعنيه الاستيلاء على سفينة إسرائيلية ثانية قبالة خليج عدن اليوم الأحد، ولم يتبن العملية الى حدود عصر اليوم اي طرف من الاطراف الاقليمية.
فقد أكد مسؤول عسكري أميركي ان مسلحين مجهولين الهوية اعترضوا ناقلة نفط مرتبطة بشركة اسرائيلية في خليج عدن الاحد.
وقال المسؤول لوكالة فرانس برس “هناك مؤشرات الى أن عددا غير معروف من المسلحين المجهولين سيطروا على الناقلة “ام في سنترال بارك” في خليج عدن في 26 من الشهر الجاري، مشيرا الى ان “القوات الأميركية وقوات التحالف موجودة في محيط المنطقة ونحن نراقب الوضع من كثب”، وذلك بعد سلسلة حوادث مماثلة على طريق الشحن نفسه.
وتعود ملكية الناقلة، وفق صحيفة هآرتس، إلى رجل الأعمال الإسرائيلي إيال عوفر، عبر شركة “زودياك ماريتايم” التي يقع مقرها في بريطانيا، وكانت السفينة، التي غادرت المغرب وعبرت قناة السويس في 21 نوفمبر الحالي، أرسلت آخر موقع لها في 22 نوفمبر من نقطة إلى الجنوب من شرم الشيخ.
وقالت شركة “أمبري” للأمن البحري إنه جرى اعتراض اتصالات من سفينة حربية تابعة للتحالف الأميركي تحذر سنترال بارك، وأضافت أن سفينة أخرى في المنطقة أبلغت عن “اقتراب ثمانية أشخاص على متن زورقين يرتدون الزي العسكري”.
ولم تتضح على الفور الجهة التي تقف وراء الهجوم، وتسيطر على عدن قوات متحالفة مع الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً والتحالف الذي تقوده السعودية، الذي يقاتل الحوثيين المدعومين من إيران منذ سنوات، بحسب “أسوشييتد برس”.
ومن جهتها قالت صحيفة “غلوبس” الاقتصادية العبرية، أن “سفينة مملوكة لعائلة عوفر (الإسرائيلية) تعرضت لهجوم في منطقة اليمن”.
وذكرت أن السفينة “سنترال بارك”، أبحرت “تحت العلم الليبيري، وهي مملوكة لشركة زودياك البحرية، التابعة لعائلة عوفر الإسرائيلية”.
وتابعت “بحسب وسائل إعلام إيرانية، فإن العملية نفذها الحوثيون”.
وحتى عصر اليوم الاحد  لم يصدر عن جماعة “انصار الله” اليمنية تعليق على الحادثة.
وعن طبيعة الهجوم، قالت الصحيفة: “هاجمها ثمانية أشخاص وصلوا على متن قاربين”.وأشارت إلى أن هذا الهجوم “الثالث على سفن مملوكة لإسرائيليين خلال أيام قليلة”.
وفي 19 من نوفمبر الجاري، قالت “انصار الله”، إنها “استولت على سفينة إسرائيلية” في البحر الأحمر، واقتادتها إلى الساحل اليمني.

banner natlakaw

وكانت جماعة “انصار الله” احتجزت سفينة “غالاكسي ليدر”، العائدة لرجل الأعمال الإسرائيلي رامي أنغر، في البحر الأحمر في 19 نوفمبر الجاري، ووجه الحوثيون وقتها، في بيان، تحذيراً لكافة “السفن التابعة للعدو الإسرائيلي أو التي تتعامل معه بأنها سوف تصبح هدفاً مشروعاً” وأهاب “كل الدول التي يعمل رعاياها في البحر الأحمر بالابتعاد عن أي عمل أو نشاط مع السفنِ الإسرائيلية أوِ السفن المملوكة لإسرائيليين”.

 

 

banner cdm
تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد