النظام الأساسي في ثلاجة الموتى..بعد 6 أسابيع “عُوك عُوك”

بعد أسابيع طويلة من “عوك عوك” و”لغنان” الخاوي من قبل وزير التعليم والتربية بنموسى، مع مئات آلاف الأساتذة حول النظام الأساسي، ها هي حكومة أخنوش تضعه في ثلاجة الموتى. فمن يتحمل مسؤولية ضياع حقوق التلاميذ وما تعرض له مدرسوهم من تعب وبهدلة؟
فقد قررت الحكومة، اليوم الاثنين، تجميد العمل بالنظام الأساسي لموظفي التربية الوطنية، على أساس ــ زعماكينات ــ مراجعته مراجعة شاملة مع النقابات التعليمية، في أفق تجويده.
أعلن عن هذا القرار خلال اللقاء الذي عقدته الحكومة برئاسة عزيز أخنوش مع النقابات التعليمية الأربع التي شاركت في صياغة النظام الأساسي الجديد، حيث أكد رئيس الحكومة أنه ستتم المراجعة الشاملة لهذا النظام الذي خلف استياء واحتقانا غير مسبوق بقطاع التربية الوطنية.
وفي هذا السياق، قال يونس فراشين الكاتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم، العضو بالكونفدرالية الديمقراطية للشغل، إن الحكومة وعدت بمراجعة كل المواد التي خلقت إشكالات، سواء ما يتعلق بالتعويضات أو العقوبات، أو ما يتعلق بملف “التعاقد” وباقي الملفات الفئوية.
وأوضح فراشين في تصريح للصحافة أن الحكومة وعدت في هذا اللقاء بإقرار زيادة في أجور الأساتذة، مع وقف الاقتطاعات التي تطال أجور الأساتذة المضربين، دون حديث عن إرجاع الاقتطاعات السابقة.
ووفق تصريحات المصدر نفسه فإن النقابات التعليمية، إلى جانب اللجنة الوزارية الثلاثية التي كلفها أخنوش، ستباشران الحوار حول النظام الأساسي ابتداء من يوم الخميس المقبل، على أن يتم إخراج النظام الجديد بعد المراجعة الشاملة في أفق زمني لا يتعدى 15 يناير المقبل.

وشدد فراشين على أن الوعود الحكومية، ينبغي أن تترجم إلى أفعال على أرض الواقع، ما يتطلب إرادة سياسية من طرف الحكومة من أجل تجاوز أعطاب النظام الأساسي الذي تم إقراره بشكل انفرادي، ووقف الاحتقان الموجود بالقطاع.
وويتزامن هذا المستجد بينما التنسيق الوطني للتعليم الذي يضم 23 تنسيقية ونقابة تعليمية يواصل إضرابه الوطني للأسبوع السادس على التوالي، والذي يستمر لأربعة أيام أخرى، احتجاجا على النظام الأساسي الجديد الذي زاد طين المدرسة العمومية بلة.

banner natlakaw

تعليق:

دابا حقوق لوليدات شكون يعوضها؟ وملي انتوما عارفين هدشي ديال نظامكن الأساسي العبقري ما خدامش لاش شادين الزكير ومروعين التلاميذ والأمهات والآباء؟ شنو سمية هاد السلوك الحكومي؟
.

banner natlakaw
تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد