مقتل ابن خال وزير مالية الاحتلال وقائد وحدة الكوماندوز بغزة

 

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي مساء أمس السبت مقتل ضابط في قوات الكوماندوز برتبة رائد في قطاع غزة.

وذكرت وسائل إعلام عبرية أن الضابط قائد غرفة عمليات في وحدة الكوماندوز، مشيرة إلى أنه قتل يوم الجمعة في معارك جنوبي قطاع غزة.

وأفاد الجيش بأن الضابط يدعى عميشر بن دافيد وعمره 43 عاما من مستوطنة عيلي في الضفة الغربية.

كما أعلنت القوات الإسرائيلية عن إصابة ضابط آخر من قوات الكوماندوز بجروح خطيرة في معارك جنوبي قطاع غزة.

ووفقا لوزارة الدفاع الإسرائيلية، ارتفع عدد القتلى في صفوف الجيش منذ السابع من أكتوبر الماضي إلى 588 قتيلا.

أما على الجانب الفلسطيني، فقد قتل أكثر من 30 ألف شخص وأصيب أكثر من 70 ألفا منذ بدء الحرب.

ودخلت الحرب في غزة يومها الـ155 حيث يتواصل القصف على عدة مناطق بالقطاع وسط مجاعة باتت أمرا واقعا.
وأقام الإعلام العبري مناحات مطولة على مقتل هذا الإرهابي، فتحسر

على مصرع عميشير بن دافيد، في معارك قطاع غزة، واصفا مقتله بـ”السقوط الكبير”.

ووصفت القناة العاشرة الإسرائيلية، الرائد عميشير بن دافيد 43 عاما، بالقائد لكتيبة PAK وقائد تشكيل في الكوماندوز.

أما الإذاعة العبرية فقالت: “الرائد عميشير مقاتل احتياط في لواء الكوماندوز ، سقط في اشتباك بخان يونس”.

وقالت صحيفة ” YediotAhronot” إن عميشير “عمل مدرسًا في المدرسة الثانوية وتطوع كسائق سيارة إسعاف”.

وكان أعلن الجيش الإسرائيلي مساء السبت مقتل الضابط في قوات الكوماندوز برتبة رائد عميشير بن دافيد (43 عاما) في قطاع غزة.

بدوره نشر حساب منسوب إلى وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريش تدوينة على منصة “إكس” قال فيها إن الضابط الإسرائيلي الذي قتل في قطاع غزة هو ابن خاله.

وكتب وزير مالية دولة الاحتلال عبر الحساب: “لقد نشأنا معا، عدد قليل نسبيا من أبناء العمومة يتمتعون برابطة قوية.. كنا نناديه “شنار” يا له من رجل! يا له من ألم! لا توجد كلمات”.

ويعد سموتريش من كبار متطرفي دولة الاحتلال على الاطلاق، وهو لا يخفي أبدا دعوته الصريحة لقتل الفلسطينيين أطفالا ونساء وشيوخا دون اي تمييز بين المسلح والمدني الاعزل. هاهو اليوم يذوق من نفس الكأس التي جرعها للعزل في غزة.

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد