كلاب غزة..تثبت عمليا نظرية “الأرض تقاتل مع أهلها”

هل أتاكم حديث كلاب غزة وكيف أن “الأرض تقاتل مع أهلها”؟ إنها مقولة عسكرية قديمة وصحيحة، من منطلق أن أهل المكان أدرى بأسراره وكيفيات استخدامه لصالحهم، لكن هذه النظرية أغفلت الاستثناء الغزاوي حيث حتى الكلاب تقوم بدورها ضد كلاب الاحتلال.
فبعد قرابة أربعة أشهر من المقاومة الضارية ضد الاحتلال الصهيوني، وأسابيع طويلة أخرجت خلالها المقاومة الفلسطينية كثيرا من الإدهاش من جعبة أسرارها العسكرية، جاء الدور على الكلاب لتقوم بواجب القتال من أجل التحرير، والأمر حقيقة وليس مزحة.
فقد كشفت صحيفة إسرائيلية عن “ظاهرة جديدة” في قطاع غزة تمثلت في ربط السكان الفلسطينيين كلابهم في ساحات منازلهم، لإرباك الكلاب التي تعتمد عليها وحدة “عوكيتس” التابعة لجيش الاحتلال.
وقالت “يديعوت أحرونوت” العبرية في تقرير لها، إن قوات الجيش الإسرائيلي رصدت خلال الأسابيع الأخيرة قيام سكان أحياء الشيخ زايد والدرج والتفاح “بترك كلاب ضخمة الحجم مقيدة بالحبال والسلاسل الطويلة داخل المنازل وفي ساحات المباني التي يرسل الجنود الإسرائيليون إليها الكلاب لإجراء تمشيط أولي”.

وأضاف المصدر نفسه أنه “يدور الحديث عن أحداث غير عادية قد تعيق عمل كلاب وحدة عوكيتس ، والتي يتم إرسالها إلى المكان للتأكد من عدم وجود عبوات ناسفة أو مقاتلين ينصبون كمينًا للجنود”.

وأوضحت الصحيفة أن “هذه الظاهرة لم تكن معروفة في المرحلة الأولى من القتال، وتم التوضيح للجنود الذين يستخدمون الكلاب للتنبه إليها”.

وأشارت الصحيفة إلى أن “كلاب وحدة عوكيتس ماهرة حقا في عدم الاكتراث بالضوضاء وطلقات الرصاص ووجود حيوانات أخرى، مثل القطط والكلاب، ولكن في مثل هذه المواقف قد تحاول كلاب غزة الضخمة مهاجمة كلاب الوحدة وبالتالي إعاقة عملها”.

وأشارت “يديعوت أحرونوت” إلى أنه “حتى الآن، لم يتم تلقي أي إشارة استخباراتية بشأن الاستخدام العسكري المنظم للكلاب الغزية ضد قوات الجيش الإسرائيلي، لكن هذه المسألة ظهرت كإجراء محتمل في الإحاطات التي تلقتها القوات قبل عملياتها الأخيرة”.

banner natlakaw

وأضافت “تقدر الوحدة أنه من الممكن أن تكون هذه أيضًا محاولة لجذب الجنود من الكلاب المقيدة ككمين”.

وكشفت الصحيفة أنه “منذ بداية المناورة البرية (في 27 أكتوبر 2023)، قام جنود الجيش الإسرائيلي بإخراج عشرات الكلاب من القطاع، وتم نقلها إلى بيوت الكلاب في إسرائيل للتبني”.

وخلال القتال في غزة، فقدت الوحدة الإسرائيلية 17 كلبا، قتلهم المسلحون الفلسطينيون، بحسب المصدر

تعليق:

تجدر الإشارة أيضا إلى أن بكتيريا من غزة انتشرت بين أفراد جيش الاحتلال في وقت سابق وافترست جلودهم، بينما لم يشتك أي فلسطيني من هذه البكتيريا المواطنة.

banner cdm
تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد