تقليص الهدر المدرسي بالمغرب؟ ليس الآن..انتظروا 2026

الهدر المدرسي هو هدر للحاضر والمستقبل، أي آفة تنخر البلاد والعباد. يتساءل المغاربة متى يمكن القضاء عليها أو تقليصها على الأقل. لو خيراوا لاختاروا اليوم قبل الغد، لكن للحكومة ولوزير التربية الوطنية رأي آخر.
قال شكيب بنموسى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة إن ظاهرة الهدر المدرسي تمثل أحد أهم تحديات إصلاح المنظومة التعليمية، لذلك صنف الحد منها ضمن الأهداف الاستراتيجية لخارطة الطريق 2022/2026.

وأشار في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، اليوم الاثنين، أن الوزارة تطمح إلى الحد من الهدر المدرسي بنحو الثلث في أفق 2026، موضحا أنه في سنة 2021/2022 كان عدد المغادرين للمنظومة التعليمية يبلغ 334 ألف.

وأضاف أنه خلال موسم 2022/2023 تراجع معدل الهدر المدرسي بحوالي 12 في المائة، ووصل عدد التلاميذ المغادرين لحجرات الدراسة إلى 204 آلاف تلميذ وتلميذة.

وأكد بنموسى أن هذا العدد لايزال مرتفعا، لافتا إلى أن المجهودات التي بذلتها الوزارة مكنت من إرجاع 50 ألف تلميذ وتلميذة إلى حجرات الدراسة.

وأوضح أن الوزارة بصدد وضع رقم تعريفي موحد يهدف إلى متابعة كل تلميذ وتلميذة، إلى جانب تعميم التعليم الأولي باعتباره عامل أساسي مساهم في الحد من الانقطاع عن الدراسة، والمواكبة الفردية للتلاميذ من خلال معالجة التعثرات وتعزيز الدعم الدراسي للتلاميذ الذين يواجهون صعوبات، وهذا ما تم الانطلاق فيه من خلال مشروع مدارس الريادة، وتعزيز خدمات الدعم الاجتماعي، خاصة ما يتعلق بالتعويضات العائلية، والنقل المدرسي والداخليات.

وشدد بنموسى على أن موضوع الهدر المدرسي معقد وعوامله مركبة، ومن اللازم أن تكون هناك التقائية من قبل كل الأطراف لمحاربته.
قال وزير التربية الوطنية شكيب بنموسى، أمس الثلاثاء، إنه « حرصا على تكافؤ الفرص ومن أجل تقييم موضوعي لمكتسبات التلاميذ، قامت الوزارة بعمليات تحسيسية شملت التلاميذ وأولياء أمورهم، مشيرا إلى أن عدد حالات الغش بلغ 4500 حالة.
وأضاف بنموسى، في جوابه على أسئلة شفوية بمجلس المستشارين، « بالنظر للعدد الحالي للمترشحين، فإن حالات الغش المسجلة هذا العام جد محدودة، وتشكل أقل من 1 بالمائة من عدد التلاميذ الذين اجتازوا الامتحانات ».

وأفاد المسؤول الحكومي بأن « شهادة الباكالوريا لهذه السنة، ستتضمن رقم بطاقة التعريف الوطنية للتلميذ، بناء على طلب تلقته الوزارة العام الماضي ».

وكانت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، أفادت الأسبوع قبل الماضي، بأن 245,881 مترشحة ومترشحا ممدرسا اجتازوا بنجاح اختبارات الدورة العادية للامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة البكالوريا لدورة يونيو 2024، مقارنة بـ 245,295 في الدورة العادية لسنة 2023.

تعليق:

في قضايا ومعضلات مثل الهدر المدرسي تصبح مقولة “لازربة على صلاح” مضرة ووسيلة تأجيل للحلول، وتصبح خلافا لها مقولة خير البر عاجله هي الأمر المطلوب.

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد