أعضاء حكومة أخنوش يتبرعون بأجرة شهر واحد فقط لا غير

 الشوارع

تؤكد الحكومة المغربية مرة أخرى فقرها المدقع في الحس الوطني، وإملاقها المطلق في التسويق لنفسها ولو من باب “الماركوتينغ السياسي”، ففي عز أزمة الزلزال اضاعت فرصة ثمينة.

فقد قررت الحكومة أن يساهم الوزراء والوزراء المنتدبون والمندوبان الساميان والمندوب العام والمندوب الوزاري، بأجرة شهر واحد “فقط لا غير”، تقتطع من الأجرة الصافية من الضريبة على الدخل والاقتطاعات المتعلقة بالتقاعد والتعاضد.

 ويأتي هذا القرار وفق بلاغ صادر عن المجلس الحكومي المنعقد، اليوم الخميس، “انخراطا في هذا المجهود التضامني الوطني، وبناء على الفصل 40 من الدستور الذي ينص على أنه على الجميع أن يتحمل بصفة تضامنية، وبشكل يتناسب مع الوسائل التي يتوفرون عليها، التكاليف التي تتطلبها تنمية البلاد، وكذلك تلك الناتجة عن الأعباء الناجمة عن الآفات والكوارث الطبيعية التي تصيب البلاد”.

تعليق:

زعما كون تخليتو على أجور سنة مثلا اش غادي يوقع ليكم يلا “خدمتوا فابور”…نعم على أساس أنكم زعما خدامين.

أهم قرار يتمناه المغاربة بعد امتصاص صدمة كارثة الزلزال أن يسرح الملك هذه الحكومة لترحل عنا إلى الأبد. وقد أثبتت الوقائع ان البلاد يمكن أن تسير بهدوء بلا حكومة كما وقع إبان شهور البلوكاج الشهير. وحتى إن افترضنا أن الحكومة ضرورية فهاهي منذ أيام مطروح اسمها برئيسها في برنامج شعبي سماه المغاربة “مختفون” وقد أبدعت السخرية الشعبية في التوصيف حين علق المغاربة بأن البحث جار عن الحكومة تحت الأنقاض من فرط اختفائها وصمتها والناس تئن تحت ركام الزلزال الأقوى في تاريخ المغرب.

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد