حَجر سطات.. منذ 5000 سنة..يلقي السلام علينا

 شعيب حليفي

على بُعد كلمترين تقريبا من وسط مدينة سطات، في اتجاه الشرق المائل نحو الجنوب، وفوق الكُدية الثانية المُطلة على المدينة، بجوار عين نزاغ الشهيرة بمياهها المعدنية، دوار أولاد الكبير ضمن قبيلة المزامزة، اكتشف شباب من الفلاحين حجرا ضخما كُتبَ بحروف تيفيناغ أو ما يشبهها من الكتابة السائدة آنذاك، يعود تاريخه، في تخمينات أولية إلى حوالي 5000 سنة، وهو نقيشة جنائزية كُتبت في سطر عمودي، تشير إلى وجود حضارة وكتابة وشكل حياة منظمة ببلاد تامسنا، فالحجر قد يكون شاهدة قبر أو غطاء له يخلد أثر رجل عظيم، فارس أو حكيم أو ساحر أو شاعر .

 إن حجر زطاط/المزامزة يعني الشيء الكثير على المستوى المحلي لمنطقة تامسنا/ الشاوية خلال هذه الفترة، وهي البلاد الممانعة التي ستعرف لاحقا ظهور بورغواطة في امتداد واسع مجاليا من شالة ونهر أبي رقراق إلى حدود نهر أم الربيع ثم توسعا إلى حدود جغرافيات ما بات يعرف تاريخيا بمراكش ثم آسفي وبلاد دكالة.

 يوجد المكان الذي نام فيه الحجر/ النقيشة لآلاف القرون وسط مقابر قديمة مطمورة وبطريقة دَفن مغايرة في أماكن متعددة، آخرها مقبرة مخصوصة لأربعة دواوير:أولاد الكبير والرواونة وأولاد عزوز والزاوية. وغير بعيد عنها يوجد كركور يُعرف بقبر العبد وحوله حكايات عجيبة، بالإضافة إلى ما يجده الفلاحون من لُقى طينية لا يهتمون لها أو عظام لا شكل يشبهها من الإنسان أو الحيوان، ورماد كثير.

 وبجوار من هذه الدائرة، حوش سيدي مصباح وآخر لسيدي بوعلالة  وهما مهملان، وغير بعيد توجد زاوية الفقيه العالم سيدي الحاج العربي العبدوني الذي اختار هذا المكان واستقر فيه قادما من أولاد عبدون في النصف الثاني من القرن التاسع عشر.

 تحقق تأكيد هذا الاكتشاف في مكانه بحضور فريق من خيرة المتخصصين المنتمين للمعهد الوطني لعلوم الآثار بالرباط، عبد العزيز الخياري ومحمد صلو، برفقة الباحث أبو القاسم الشبري (مدير مركز الدراسات والبحوث حول التراث المغربي – البرتغالي) ، والذين عاينوا وفحصوا الحجر النقيشة في مرقده، ثم عملوا على نقله إلى الرباط لاستكمال البحث حوله لعله  يخفي من الأسرار ما هو جدير بتقديم إضاءات مهمة عن حقبة تاريخ المغرب في فترات تبدو بيضاء.

 في انتظار النتائج التقنية الأولية، وفي انتظار صمت الحالمين والمكذبين من غير المختصين، فإن الحاجة تستعجل الدعوة إلى تكثيف الجهود من طرف الجهات الوصية استعانة بخبرة علماء الآثار وباقي التخصصات المرتبطة بالموضوع، لتستكمل كتابة تاريخنا الذي هو مثل أحجية، أجزاؤها مخبأة تحت الأرض في أماكن مختلفة، في  طنجة وفي الشرق وبجبل ايغود إلى ديناصور دمنات إلى حجر زطاط. هكذا نجمع شتات تاريخنا كما هو، بأقلامنا وحجرنا وترابنا وعظامنا وأرواحنا وعٍزّتنا وشرفنا، لا التاريخ الذي كتبه العقل الكولونيالي المغترب، يريدون من خلاله أن ينزعوا عنا كل حضارة وثقافة وكتابة ومبادرة.

 وهي فرصة أمام المعهد المتخصص وكل الغيورين لوضع استراتيجية للبحث في كل تامسنا التي ينام تحت أرضها تاريخ كبير ومدهش .. تاريخ المغرب والمغاربة. فقد طلع هذا الحجر من أرض تامسنا الموغلة في الأساطير العليا، كأنه إشارة من بويا صالح بن طريف.. يردُّ لنا التحية بمثلها.

 لقد عشنا في هذا المكان، وفي لاشعورنا أننا في مكان سحري يخفي حياتنا القادمة، كما أخفى حياتنا الماضية،  وشربنا من مائه الذي كنا وما زلنا نعتبره شفاءً عزيزا. فهل يكون حجر زطاط هو الحجر الذي يضرب أكثر من عصفورين: تاريخنا وثقافتنا وإشارة للمسؤولين محليا وجهويا ووطنيا للاهتمام بهذه المدينة” المنكوبة” وبباديتها المتروكة لمصيرها التراجيدي من طرقات مهشمة وغياب تنمية فعلية ونسيان تام للفلاح وأسرته.. وغياب التفكير في منتجع عين نزاغ للذاكرة والمستقبل.

www.achawari.com

 

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد